المعيشة في تركيا للطلاب

النظام التعليمي الذي يضاهي بجودته أفضل نظم التعليم على مستوى العالم، ووجود أفضل مقومات الدراسة في مؤسسات التعليم، مع قوة البنية التحتية الداعمة لكل المراحل التعليمية، أسباب اجتمعت مع بعضها لتحول تركيا إلى وجهة مفضلة بالنسبة للراغبين بالدارسة، ومتابعة التحصيل العلمي من الطلاب الدوليين.

على وجه العموم هناك مجموعة من الأسباب التي تجعل من تركيا بيئة مثالية للدراسة والتعلم، منها:

وجود المدارس العربية الدولية التي تتيح التعليم باللغة العربية والإنكليزية في جميع المراحل الدراسية، وتقدم شهادات معترف بها في مختلف أنظمة التعليم على مستوى العالم.
التصنيف المتقدم الذي تشغله كثير من الجامعات التركية العامة والخاصة على المستوى العالمي.
البنية التحتية القوية التي تمتلكها المدارس الدولية والجامعات الحكومية، حيث تبرز المكتبات التي تتضمن عشرات الآلاف من الكتب، والقاعات الواسعة التي تتسع لمئات الطلاب، والمختبرات العلمية التي تحتوي على أفضل المعدات والوسائل التعليمية، بالإضافة إلى الصفوف النموذجية، والمرافق الاجتماعية التي تؤمن كل متطلبات الطلبة من الألف إلى الياء.
الجودة العالية في التعليم الجامعي، سواء في الجامعات العامة أو الخاصة، وإمكانية التخرج في هذه الجامعة، وبالتالي الحصول على شهادة جامعية تركية معترف بها في مختلف الجامعات العالمية، العربية منها والدولية.
التكاليف الرخيصة للرسوم الدراسية في تركيا، مقارنة مع غيرها من بعض الدول العربية، وكثير من الدول الأوروبية.
تتيح الجامعات التركية إمكانية التعلم باللغتين العربية والإنكليزية في كثير من التخصصات الدراسية، ولا سيما الكليات العلمية وتخصصات الشريعة واللغة العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.